"فتبينوا" مبادرة لمديرية الأمن العام في الجامعة

كتبه
قيم الموضوع
(0 أصوات)

الطفيلة – هالة الشحاحدة- 5/12/2018

نظمت الشرطة المجتمعیة في مركز أمن مدينة الطفيلة وبالتعاون مع جامعة الطفيلة التنقية ندوة حواریة حول مبادرة " فتبینوا " التي أطلقتها مديرية الأمن العام مؤخراً ترجمة لتوجيهات جلالة الملك عبداالله الثاني في مقاله الأخير" منصات التواصل أم التناحر الاجتماعي".

 واكد متحدثون في الندوة التي اقیمت في قاعة البوتاس برعاية قائد أمن إقليم الجنوب العميد فخري بني دومي وبحضورنائبي  رئيس الجامعة لشؤون الإدارية وللشؤون الأكاديمية، ومدير شرطة الطفيلة العميد الدكتور سالم الشماسين، وجمع من أساتذة الجامعة والطلبة وإعلاميين وأبناء المجتمع المحلي، على أھمیة هذه المبادرة في التوعیة المجتمعیة لتداول المعلومات والتحقق منھا في سبیل التصدي للإشاعة . 

 وأكد العميد بني دومي في الحوارية على أھمیة ما جاء في مقالة جلالة الملك في ضرورة تعزیز القیم الایجابیة وحمایة المجتمع من شرور الشائعات واغتیال الشخصیة وضرورة تحكیم المنطق والعقل في تقییم الأخبار والمعلومات، مشيراًإلى أن مبادرة( فتبینوا) جاءت لتعزیز شعور المواطنین بالثقة والشفافیة .

 

ولفت إلى أهمية أخذ  المعلومة الصحیحة والدقیقة من مصادرھا ومنع نشر أخبار مشبوھه أو عاريةً عن الصحة لما لھا من أثر سلبي على المجتمع لافتاً إلى  أن المبادرة تستهدف توعية كافة مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي إلى أن يكون استخدامها بما يمليه عليهم ضميرهم تجاه الوطن، وعلى قدر من المسؤولية في التعامل مع الأحداث التي يشهدها الوطن.

 بدوره دعا الرائد الدكتور أياد مقدادي رئيس قسم الافتاء والارشاد الديني لإقليم الجنوب، إلى نشر ما من شأنه تحقیق المصلحة العامة والابتعاد عن التشھیر والتجریح والإساءة المباشرة وغیر المباشرة لأي شخص أو جھة من خلال النشر والتعلیق،  مؤكداً دعم ھذه المبادرة المستمدة من تعلیمات الدین الإسلامي الحنیف الذي یحثنا على أن نتبین من أي معلومة قبل نشرھا وبثھا بین الناس لافتاً إلى أن التواصل الاجتماعي ینبغي أن یتحمل معه المواطن مسؤولیة إجتماعیة وأخلاقية تجاه مجتمعه.

 فيما بين الملازم أول هيثم الشوابكة من شعبة البحث الجنائي- إقليم الجنوب أن وحدة الجرائم الإلكترونیة في إدارة البحث الجنائي تعمل على قدم وساق للتصدي للاستخدام السلبي لمواقع التواصل الاجتماعي وإتخاذ الإجراءات القانونیة بحق ناشریھا.

 ومن جانبه أكد الدكتور إبراهيم الياسين أن المبادرة ترجمة لرسالة ملكية " مواقع التواصل أم التناحر" ودورها الهام في بناء المجتمع الأردني وزيادة لحمته، مؤكداً أهمية التشاركية مابين جهاز الأمن العام والمؤسسات التعليمية في التوعية بمخاطر الإشاعة ومحاربتها، مشيراً إلى إحترام حرية الجميع في التعبير عن الرأي.

  وفي نهاية الندوة دار حوار هادف وبناء أجاب فيه المحاضرون عن اسئلة واستفسارات الحضور.

قراءة 99 مرات

Search