ضانا

ضانا

   أسست محمية ضانا عام 1989، وهي تتبع للجمعية الملكية لحماية الطبيعة، وتتجاوز مساحتها 300 كيلومتر مربع من المناظر الخلابة والتضاريس المتعرجة التي تواجه حفرة الانهدام.
     تمتد المحمية على سفوح عدد من الجبال من منطقة القادسية التي ترتفع أكثر من 1500 متر عن سطح البحر، وتنخفض إلى سهول صحراء وادي عربة إلى مائة متر دون سطح البحر، تتخلل جبال المحمية بعض الوديان التي تتميز بطبيعتها الخلابة، وتنوع التركيبة الجيولوجية ما بين الحجر الجيري والجرانيت.
     محمية ضانا هي المحمية الوحيدة في الأردن التي تحتوي الأقاليم الحيوية الجغرافية الأربعة: إقليم البحر الأبيض المتوسط، الإقليم الإيراني- الطوراني، إقليم الصحراء العربية، والإقليم السوداني.

 لذلك فهي أكثر المناطق تنوعاً في الأردن من ناحية الأنظمة البيئية والأنماط النباتية، مثل نمط العرعر، ونمط البلوط دائم الخضرة، ونمط نبت الكثبان الرملية، ونمط النبت السوداني، كما تتميز المحمية بأنها موئل ما تبقى من غابات السرو الطبيعية المعمرة

    تحتضن محمية ضانا أكثر من 800 نوع نباتي، ثلاثة من هذه الأنواع لا يمكن إيجادها في أي مكان في العالم سوى فيها، كما أن أسماء هذه النباتات باللغة اللاتينية تشتمل على كلمة "ضانا".
    تتميز محمية ضانا بتنوع فريد وكبير في الحياة البرية بما فيها أنواع نادرة من النباتات والحيوانات، فهي موطن للعديد من أنواع الطيور والثدييات المهددة عالميا، مثل النعار السوري، والعويسق، والثعلب الأفغاني، والماعز الجبلي، وتعدّ المحمية من أفضل الأماكن في العالم والتي تدعم وجود النعار السوري، كما تدعم وجود صقر العويسق وتكاثره.
     تشكل الغدران والينابيع المصدرين الوحيدين لمياه الشرب للحيوانات البرية في المحمية، كما أنها تلعب دوراً مهماً في توزع هذه الحيوانات داخل المحمية، لأن وجود عيون الماء يوفر الغطاء النباتي الذي تعتمد عليه بقية الكائنات الحية في غذائها، كما أن التغير في نوعية المياه المتدفقة ومقدار تدفقها من هذه العيون يؤثر بشكل كبير ومباشر على مكونات النظام الحيوي الذي توجد فيه.

  • الأهمية التاريخية
    سُجل في المحمية 98 موقعا أثريا، منها ما يعود تاريخه إلى العصر الحجري قبل قرابة 20 ألف سنة، ومرورا بالفترة النبطية والرومانية والبيزنطية حتى العصر الإسلامي المبكر، وأهم هذه المواقع وأكثرها ظهورا وأكبرها حجما هو مركز تعدين النحاس القديم في منطقة فينان على الحدود الجنوبية الغربية للمحمية، أما المواقع الأثرية الأخرى في المحمية فتضم قلاعا عسكرية تعود إلى العصر الهليني والعصور الإسلامية المبكرة.

الأنواع الحيوية التي تمتاز بها المحمية.

الحيونات

  • البدن

      ينتمي البدن إلى فصيلة ذوات الحافر (Ungulates)، وهو من الحيوانات المهددة في المنطقة، ونظراً لأعداده القليلة وتزايد حالات صيده، فإنه يحظى بأهمية خاصة في برامج الحماية والمراقبة البيئية، وقد كان البدن سابقاً أهم المتطلبات الغذائية للنمر العربي الذي اختفى من المنطقة، إلا أن بعض الطيور الجارحة كالعقبان يمكنها افتراس جداء البدن الصغيرة، كما أن جثث البدن النافقة تعد مصدراً مهماً لتغذية الحيوانات المترممة في المحمية كالضبع والنسر البني

  • الشنار

        ينتشر الشنار في مناطق الجزء العلوي من المحمية، وهو من أهم طيور الصيد في المنطقة، وقد لوحظ اختفاؤه نسبياً من المناطق المحيطة في المحمية وتزايد أعداده داخلها، ويشكل الشنار مصدراً غذائياً مهماً للوشق (Caracal) الذي تم تسجيله في المحمية، ومن المعروف أن الثعلب الأحمر (Red Fox) يصطاد هذا الطائر.

  • الوبر

    ينتمي إلى فصيلة الوبريات، وينتشر في معظم مناطق المحمية وخاصة الصخرية منها، ويشكل الوبر غذاء مهماً لأحد أهم الطيور في المحمية، وهو العقاب الأسود، إذ إن وجود الوبر بأعداد مناسبة يعد من أهم العوامل التي تضمن استمرار تعشيش العقاب الأسود في المحمية.

  • الورل

       وهو من أهم الزواحف في المحمية، لأنه مهدد عالمياً بالانقراض، وينتشر في منطقة الكثبان الرملية في الجزء السفلي من المحمية، ويعتمد الورل في غذائه على السحالي وصغار الضب والقوارض والأفاعي كالأفعى المقرنة.

  • الضب

       وينتشر في منطقة وادي عربة من المحمية، وهو متوفر بأعداد قليلة، والضب من الحيوانات التي تتغذى على الأعشاب وبقايا النباتات، كما أنه يتغذى على بعض الحشرات الكبيرة.

  • الحسُّون

    وهو من أجمل الطيور المغردة، ويعيش في البساتين والتجمعات الشجرية القريبة من عيون الماء، ويتغذى على بذور النباتات والأشواك، وتعتمد بعض الصقور على الطيور الصغيرة كمصدر غذائي لها، ومن جملتها الحسون.

النباتات الطبيعية

  • السرو الطبيعي

    تشكل غابة السرو الطبيعي في المحمية الحد الجنوبي لتجمع هذا النوع من الأشجار في العالم؛ إذ يتعدى عمر بعض هذه الأشجار ألف عام، وتعد الغابة موئلا مهما لبعض النباتات، كما أن بعض نشاطات المراقبة البيئية تتركز في هذه الغابة كمراقبة التجدد الطبيعي لأشجار السرو الطبيعي.

  • غابات البلوط دائم الخضرة والعرعر

    تنتشر في مناطق الجزء العلوي من المحمية ضمن المناطق الممثلة بإقليم البحر المتوسط، وتشكل هذه الغابات موئلاً مهماً للعديد من الحيوانات البرية والطيور التي تعشش فيها، كما أنها تلعب دوراً مهماً في منع انجراف التربة في المناطق التي تنتشر فيها.

  • الغضا

    وهو نبات يتحمل الملوحة والجفاف ويعيش ضمن نمط نباتات الكثبان الرملية، يوفر الغضا موئلاً للحيوانات البرية ومصدراً غذائياً، ويلعب دوراً مهماً في تثبيت الكثبان الرملية وإيقاف الزحف الصحراوي.


 المرافق السياحية

تعد المحمية المحرك الرئيس للسياحة في منطقة لواء بصيرا، وقد عمدت المحمية من خلال استراتيجياتها على جلب مشروعين للسياحة البيئية لصالح جمعية أبناء ضانا والقادسية السياحية (وهي أول جمعية سياحية في محافظة الطفيلة ويبلغ عدد أعضائها حوالي 80 عضواً).
وتدير المحمية موقعين رئيسين في منطقة المحمية ومحيطها هما:
مخيم الرمانة: وهو مخيم بيئي يقع داخل المحمية، ويمكن الوصول إليه فقط باستخدام حافلة مخيم الرمانة، ويضم المخيم حوالي عشرين خيمة للمبيت ( يستوعب حوالي 70 شخصاً)، ويضم أيضاً بيتَي شَعر لاستقبال الزوار أثناء النهار، حيث يستقبل المخيم نحو 75 شخصا بحد أقصى في الزيارات النهارية، وبذلك يبلغ استيعاب المخيم ما يقارب 135 شخصاً في اليوم كحد أقصى (محدد بناءً على أسس بيئية)، وتوجد في المخيم مرافق لتوفير الوجبات، ومرافق صحية لاستعمال الزوار.

 

بيت الضيافة ( في مركز ضانا/ قرية ضانا): ويحتوي على تسع غرف ( تستوعب 23-28 زائرا)، وغرفة عامة للزوار، ويتم توفير وجبات الطعام في هذا المرفق أيضاً.
نزل فينان البيئي: أسس سنة 2005 في منطقة فينان ( 100 كم جنوب البحر الميت)، وتم تصميمه كموقع سياحي فندقي يعكس موروث المنطقة، وبخاصة قرية ضانا، إضافة إلى افتتاح بيت ضيافة في منطقة فينان يضم أكثر من 26 غرفة لاستقبال الزوار، ويركز على ترويج منطقة فينان المشهورة بآثار تعدين النحاس، والحضارات القديمة التي سكنت المنطقة، إذ تعد فينان ثاني أهم موقع أثري في الأردن بعد البترا.
وتم اختيار نزل فينان البيئي واحدا من أفضل خمسة مواقع للسياحة البيئية في العالم.

      الطفيلة 66110 الاردن

  • هاتف:0096232250326
  • فاكس:0096232250002
  • م.الارتباط:0096265525326
  • presidency@ttu.edu.jo

جامعة الطفيلة التقنية

Top
نحن نستخدم الكوكيز لتحسين موقعنا على الانترنت. من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع، فإنك تعطي الموافقة على الكوكيز المستخدمة We use cookies to improve our website. By continuing to use this site, you agree to give cookies used More details…